النباتات والاعشاب الطبية والعلاج بها

اهلا بك في هذا المنتدى انه منك واليك ارجو التسجيل والتفاعل والاستفادة وتقديم الفائدة للمتصفحين نكون شاكرين لك تعاونك معنا في هذا الصدد
النباتات والاعشاب الطبية والعلاج بها

وصف كل انواع النباتات الطبية وتعداد فوائده اوتقدم اسلوب وطرق العلاج بها منفردة او مجتمعة مع غيرها من النباتات .تقديم وصفات علاجية موثوقة ماءة بالماءة .



مدير المنتدى
تنبيه : ان تكرار نشر اكثر من موضوع عن نبتة او عشبة هو لجمع اكبر عدد ممكن من الاراء والاقوال وتجارب الاخرين حول فوائدها واستخداماتها لتعم الفائدة : ادارة المنتدى

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» سمك الزبيدي انواعه
الإثنين نوفمبر 27, 2017 6:39 pm من طرف Admin

» فوائد الزنجبيل
الجمعة نوفمبر 17, 2017 9:04 am من طرف Admin

» استخدامات القرفة العلاجية
الجمعة نوفمبر 17, 2017 8:47 am من طرف Admin

» صيدلية الليمون الحامض
الجمعة نوفمبر 17, 2017 8:28 am من طرف Admin

» ليدوكايين مخدر موضعي
الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 2:57 am من طرف Admin

»  المضادات الحيوية:ما هي, وكيف نستعملها؟
الخميس أكتوبر 19, 2017 3:27 pm من طرف Admin

» بريدنيزون
الأربعاء أكتوبر 11, 2017 8:56 am من طرف Admin

» مناطق علاج الالم في القدم
الإثنين يوليو 31, 2017 9:44 pm من طرف Admin

» ماهى فوائد البصل و الامراض التي يعالجها البصل ؟؟؟
الثلاثاء يوليو 11, 2017 6:13 am من طرف Admin

ديسمبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

اكثر الادوية شيوعا

شاطر
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 1282
تاريخ التسجيل : 21/02/2014
العمر : 74
الموقع : http://rrawad.akbarmontada.com

اكثر الادوية شيوعا

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء نوفمبر 01, 2016 12:23 am

Voltaren


الاسم العلمي Diclofenac sodium

الاسم التجاري " voltaren "

الشكل العلاجي أقراص للبلع – تحاميل شرجية – أمبولات - جل


الغرض من الإستعمال

هذا الدواء هو مادة غير ستيرودية مضادة للإلتهابات والرثية ومسكنة تستخدم كعلاج لا لتهابات المفاصل والعظام الرثوية – التهابات العمود الفقري – نوبات النقرس – الآلام الغير روماتيزمية كعسر الطمث


الجرعات وكيفية تناولها

تعتمد جرعة الدواء وعدد مرات الإعطاء على شدة الحالة لذا عليك اتباع تعليمات الطبيب والصيدلاني وتناول الجرعة المحددة لك

في حالة استعمال الأقراص الممتدة المفعول ذات الإخراج الدوائي المنتظم ابلع القرص كاملا بدون مضغ او تكسير مع الطعام


مدة استعمال الدواء

بحسب مايحدد الطبيب أو الصيدلاني وفقاً للحالة ودواعي الاستعمال

في حال نسيانك تناول أحد الجرعات

في حال تناولك للدواء مرة أو مرتين يوميا : تناول الجرعة السابقة عند تذكرك لها خلال ساعة أ وساعتين من الوقت المقرر لتناولها

في حال تناولك للدواء اكثر من مرتين يوميا : لاتتناول الجرعة أي جرعة سابقة
( لاتتناول جرعتين معا في وقت واحد )


ايقاف العلاج

لاتوقف العلاج قبل انقضاء المدة المحددة له


طريقة التخزين

احفظ الدواء في عبوته الأصليه محكم الاغلاق بعيدا عن متناول الأطفال في مكان جاف


الاعراض الجانبية وماذا تفعل حيالها

أوقف استخدام الدواء وراجع الطبيب في الحال عند تعرضك لاسهال أو قئ دموي صداع او دوار


محاذير صحية وغذائية

قد يتسبب الدواء في حدوث اضطرابات في الرؤية أو الدوار لذا تجنب قيادة المركبات أو القيام بمهام خطرة أثناء تناول الدواء
اخبر الطبيب والصيدلاني عن أي تاريخ مرضي قبل تناول الدواء وخاصة للتالي
قرح في الجهاز الهضمي – تلف بالكبد – قصور في وظيفة الكليتين – ارتفاع ضغط الدم – أمراض القلب – الذئبة الحمراء – وبالأخص عند تناول الدواء من قبل كبار السن
لوحظ ظهور تفاعلات دوائية للديكلوفيناك مع الأدوية الأخرى وخاصة الأسبرين – مضادات تجلط الدم
أدوية السكر الفموية – مدرات البول – الليثيم ( Lithium ) - الميثو تريكسات ( Methotrexate) وأدوية التهاب المفاصل الرثوية
لذا أخبر الطبيب والصيدلاني عن الأدوية التي تتناولها ولاتتناول أي دوء بدون استشارة الطبيب أو الصيدلاني المختص






Amoxicillin


الاسم العلمي Amoxicillin

الاسم التجاري ®Amoxill

الشكل العلاجي كبسولات للبع , شراب معلق


الغرض من الاستعمال

مضاد حيوي من فئة البنسيلين ( penicillin ) ليحد من تكاثر البكتيريا المسببة للخمج بما فيها التهابات الرئة والشعب الهوائية التهابات الأذن والمجاري البولية وبعض الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي


الجرعات وكيفية تناولها

تناول الجرعة التي حددها لك الطبيب ( اذا وصف لك مثلا الدواء لتاخذه ثلاث مرات يوميا فتناول الجرعة كل ثمانية ساعات قبل / بعد الطعام ( لتفادي اضطرابات المعدة كالقئ أو الغثيان ) كما يمكن خلطه ايضا مع العصير او الحليب


مدة استعمال الدواء

كما حددت لك مع مراعاة تناول الدواء خلال فترة النقاهة حتى مع شعورك بالتحسن وعدم الحاجة لتناول الدواء لتفادي معاودة العدوى البكتيرية من جديد

في حال نسيانك تناول احد الجرعات

تناول جرعتك حال تذكر لها واستمر بتناول الدواء حسب التقسيمة الزمنية السابقة واذا كان موعد الجرعة التالية

تناول الجرعة المقررة فقط ( لاتتناول جرعتين معا في وقت واحد )


ايقاف العلاج
لاتوقف استخدام الدواء قبل انقضاء المدة المحددة له لتفادي ظهور فصائل بكتيرية مقاومة للدواء الى جانب تفاقم حالتك المرضية


طريقة التخزين

احفظ الدواء في عبوته الأصلية محكم الاغلاق في درجة حرارة الغرفة بعيدا عن متناول الاطفال

احفظ الدواء بعيدا عن الشمس

احفظ الشراب بالثلاجة ( تجنب تجميد الدواء ) ويجب التخلص من الدواء بعد مرور اسبوعين من خلطه بالماء وحفظه بالثلاجة


الاعراض الجانبية وماذا تفعل حيالها

الجرعات العلاجية من الاموكسيل تعتبر مأمونة الاستعمال حسنة التحمل بشكل عام لكن من الممكن التعرض لقصور التنفس- صوت حشرجة بالتنفس- حكة- التهاب بالجلد
( عندها توقف عن استعمال الدواء وراجع الطبيب في الحال فقد تحتاج لعلاج طارئ لهذه الحالة )

اسهال – طفح جلدي
راجع الطبيب اذا اشتدت او استمرت هذه الاعراض لاكثر من يومين


محاذير صحية وغذائية

يحظر تناول الدواء من قبل الاشخاص الذين يعانون من حساسية حيال البنسيلين أو أي دواء اخر

اخبر الطبيب عن أي تاريخ مرضي قبل تناول الدواء وخاصة للتالي : الربو او حمى القش

( الزكام التحسسي ) الحساسية أو امراض الكلية

اخبر الطبيب او الصيدلي عن الادوية التي تتناولها الادوية الموصوفة او التي تم صرفها لك بدون وصفة طبية قبل تناول الدواء

راجع الطبيب في حال الاستخدام المنتظم للدواء مع استمرارية الاعراض

النساء الحوامل او المرضعات يتوجب عليهن اخبار الطبيب بذلك قبل تناول هذا الدواء





Aspirin


اسم الدواء والشكل العلاجي

الاسم العلمي Acetyl salicylic acid

الاسم التجاري Aspirin الأشهر منها

الشكل العلاجي أقراص فوارة أقراص معدة للمضغ أقراص قابلة للذوبان


الغرض من الإستعمال

يعتبر الأسبرين من المسكنات التي لها خاصية مضادة للإلتهاب ويستخدم لتسكين الآلام المتوسطة الى الحادة في حالات الصداع . الصداع النصفي ( الشقيقة ) . التهاب المفاصل . عسر الطمث . ويستخدم أيضا كخافض للحرارة . وللوقاية من تجلط الدم والذبحة الصدرية ( الخناق ) وفي أمراض القلب.


الجرعات وكيفية تناولها

يبلع القرص كاملاً مع الأكل أو الحليب أو كأس من الماء


مدة استعمال الدواء

تختلف من مريض لآخر باختلاف الحالة المرضية

في حال نسيانك تناول أحد الجرعات

تناول جرعتك حال تذكرك لها واذا كان موعد الجرعة التالية قتناول الجرعة المقررة فقط

( لاتتناول جرعتين في وقت واحد )


ايقاف العلاج

لاتوقف استخدام الدواء قبل انقضاء المدة المحدد له لان ذلك يعرضك لتفاقم الحالة الصحية

معاودة الالتهاب . تجلط الدم في حالة استخدامه للوقاية من تجلط الدم


طريقة التخزين
احفظ الدواء في عبوته الأصلية في درجة حرارة الغرفة بعيدا عن الحرارة والرطوبة والضوء
وبعيدا عن متناول الأطفال


الأعراض الجانبية وماذا تفعل حيالها

آلام حادة في المعدة ( تناول الدواء مع الطعام ) . براز دموي . بول مصحوب بدم . قئ .

انتفاخ الوجه والجفون . حرقة في المعدة . احمرار الجلد وحكة وعندها راجع الطبيب


محاذير صحية وغذائية

يمنع استخدام الدواء من قبل النساء الحوامل والمرضعات قبل الرجوع للطبيب
لم تثبت بعد سلامة استخدام الدواء من قبل الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 سنة
اخبر الطبيب والصيدلاني عن أي تاريخ مرضي قبل تناول الدواء وخاصة للتالي :
الربو – الحساسية – مشاكل في الكبد – الجفاف – فقدان أو نقص خميرة الجلوكوز 6 النازعة للهيدروجين ( G6PD )
كمضاد للتجلط : تأكد من تواجد كمية كافية لديك من الدواء أثناء عدم تواجدك في المنزل وفي الأوقات التي يصعب خلالها توفر الدواء
لاتتناول الدواء على معدة فارغة
في حال تناولك لجرعة زائدة ، راجع الطبيب فوراً .. وغاباً ماتوصف حبوب الفحم في مثل هذه الحالات





أدويـــــة محظــــــورة أثناء الحمـــــــل


عزيزتي الحامل :tongue: هذه الادوية ممنوع عليك استعمالها أثناء الحمل حتى لا تسببي الامراض او الاعاقه للطفلك لاسمح الله ..

1- مهدئات البروميد في الاشهر الثلاثه الاولى لانها تسبب تشوهات في الأعصاب عند الجنين ..
2- الأسبيرين في الشهور الاولى والاخيرة لانها تطيل فترة الحمل وتأخر الولادة ..وايضاً يسبب للطفل بعد الولادة يرقان ( الصفراء ) ويؤدي الى تشوهات للجنين .
3- أدوية الحموضة طوال فترة الحمل يسبب تشوهات للجنين ..
4- تطعيم الحصبه في فترة الحمل يؤدي الى تشوهات للجنين ..
5- أدوية الضغط طوال فترة الحمل تودي الى اصابة الطفل بمرض السكر .
6- ستر بتو ماسين تعاطيه في النصف الثاني والثالث من الحمل يؤدي الى الصمم .
7- تعاطي تتراسيكلين في الاشهر الثلاثة الاولى يؤدي الى تلون الأسنان .
8- الكرتزون يؤدي الى تشققات في سقف حلق الجنين ..

مع تمنياتي بدوام الصحــــة و العافية لأطفالكم






*
الانسولين :


يعتبر الانسولين من أهم الهرمونات الموجودة في جسم الإنسان حيث يعمل كمصدر للطاقة اللازمة لعملية النمو في الكائن الحي, يعمل الانسولين كوسيط لتسهيل نقل السكر من الدم الى خلايا العضلات، خلايا الكبد، وخلايا الانسجة الدهنية.
يهدف العلاج بالانسولين لتعويض نقص هرمون الانسولين بعد ان اصاب المريض خلل في غدة البنكرياس وعجزت عن إفراز الكميات الضرورية لاستهلاك كمية السكر في جسم ذلك المريض فالانسولين يعمل على المحافظة على توازن السكر في الدم وتثبيط توليد الكيتونات إضافة الى المحافظة على صحة مريض السكر من المضاعفات الناتجة من مرض السكر.

* انواع الانسولين:
يمكن تقسيم الانسولين الأكثر تداولا الى:

انسولين سريع المفعول (صافي) وهو سريع الامتصاص وقصير الأجل.
أنسولين معتدل المفعول (عكر) وهو بطيء الامتصاص وفترة مكوثه معتدلة.
أنسولين طويل المفعول (الترا) وامتصاصه بطيء جدا وهو طويل الأجل
أنسولين مخلوط (عكر + صافي بنسبة ثابتة 50:50 أو 30:70)
كما يمكن خلط الأنسولين بنسب ثابتة من الانسولين سريع المفعول ومعتدل المفعول بحسب طلب الطبيب المعالج وتختلف هذه الانسولينات من الناحية الدوائية من حيث بداية المفعول، أعلى تركيز، وفترة تواجد في الدم (كما في الجدول المنشور)
ويعمل الانسولين كمصدر لحرق الوقود واستغلال هذه العملية لبناء الكائن الحي، لذلك فإن تأثير الأنسولين ومفعوله الحيوي بالإضافة لنسبة امتصاصه بعد حقنه تحت الجلد يعتمد على عوامل عديدة .

الأدوية التي تعطى عن طريق الفم:
تنقسم هذه الادوية الى المجموعات التالية:

مجموعة السلفونيل يوريا Sulfonylurea
مجموعة البيقونيد Biquanide
مجموعة مثبطات إنزيم ألفا - جليكوزيديز Oc- Glucosidase Inhibitors
مجموعة ثيو زيليدين دايون Thiozolidinedione
مجموعة السلفونيل يوريا Sulfonylurea
وهي مجموعة الأدوية الأكثر شيوعا واستعمالا من قبل مرضى السكر, تعتبر أفضل الأدوية التي تعطى عن طريق الفم من الناحية الاقتصادية والدوائية، تعمل هذه الأدوية بتنبيه البنكرياس لإفراز الأنسولين.

أهم الآثار الجانبية لهذه الأدوية
أنها تعمل على تخفيض حاد للسكر بالدم وبخاصة عند اولئك المرضى الذين لا يتناولون وجبة الطعام بعد حبة الدواء, تؤخذهذه الأدوية قبل تناول وجبة الأكل.






أدوية الربو

تنقسم أدوية الربو إلى قسمين أساسيين هما أدوية السيطرة طويلة الأمد و أدوية السيطرة السريعة.

1- أدوية السيطرة طويلة الأمدتستخدم للسيطرة على الربو المزمن أو الدائم. هذه المجموعة من الأدوية تشتمل على

- الكورتيزون الذي يستنشق أو يعطى عن طريق الفم corticosteroids
- كرومولين cromolyn
- نيدوكروميل nedocromil
- معززات البيتا 2 طويلة المفعول long-acting beta2-agonists
- لثيوفيلين theophylline
- معدلات الليكوترينين leukotriene modifiers

أفضل الأدوية للسيطرة طويلة الأمد هي تلك الأدوية التي تمنع أو تعكس الالتهاب في مجاري التنفس وبالتالي تقلل من حساسية مجاري التنفس وتمنع إثاراتها بواسطة المهيجات بسهولة. الهدف من استخدام هذه المجموعة من الأدوية هو منع حدوث نوبات الربو.

2- أدوية السيطرة السريعةهذه المجموعة تعالج أعراض نوبة الربو الحادة أو تفاقم النوبات، وهذه المجموعة تشتمل على

- معززات البيتا 2 قصيرة المفعول short-acting beta2-agonists- إبراتروبيام بروميد ipratropium bromide
- الكورتيزون الغير مستنشق noninhaled corticosteroids

موسعات القصبات الهوائية (معززات البيتا 2 قصيرة المفعول short-acting beta2-agonists و الإبراتروبيام بروميد ipratropium bromide) توسع مجاري التنفس عن طريق إرخاء العضلات التي تحيط بأنابيب القصبة الهوائية وتكون منقبضة أثناء نوبة الربو.

ملاحظـــــة:معظم أدوية الربو تعطى عن طريق الاستنشاق، ولكي تتم الفائدة المطلوبة يجب استخدام أدوات الاستنشاق بطريقة صحيحة. فلقد لوحظ أن نصف الأشخاص الذين يستخدمون أدوات الاستنشاق لا يستخدموها بطريقة صحيحة. لذلك اطلب من مزود الخدمة الطبية لملاحظتك أثناء استخدامها للتأكد من طريقتك في الاستخدام.





الأدوية المستخدمة في علاج حصوة الكلى


لأن جميع المرضى بحصوات الكلى يستفيدون من تخفيف تركيز البول ، فإن شرب كميات كبيرة من السوائل يبقى ركن العلاج الأساسي . أما طرق العلاج الغذائية والدوائية الأخرى فتعتمد على التركيب الكيميائي للحصوات وللبول

- الكالسيوم
- أوكزلات
- سيترات
- حمض البول
- مغنيسيوم
- صوديوم
- كرياتينين

والعلامة الوحيدة المفيدة لتخمين كفاية البول المجمع لمدة 24 ساعة هي محتواه من الكرياتينين creatinine .

البول السيستيني Cystinuria

شرب كميات كافية من السوائل يعتبر ذو أهمية خاصة لمرضى البول السيستيني الذين تتكون لديهم الحصوات خلال ليلية واحدة. السيستين عديم الذوبان بشكل كبير لدرجة أنه يجب على المريض شرب كميات كبيرة من السوائل ، خمسة لترات أو أكثر في اليوم ، وعلى مدار الساعة ليتم المحافظة على تركيز مخفف للبول وبشكل مستمر. المعالجة القياسية بالعقاقير مثل البنسيلينامين penicillamine أو تيوبرونين tiopronin اللذان يتفاعلان مع السيستين ويكونا مركبات قابلة للذوبان غالبا لا يستطيع المريض تحملهما بسبب الأعراض الجانبية . ويعتبر الكبتوبريل captopril علاج بديل ذو تحمل أفضل ، ولكن فعاليته تكون أقل.

زيادة إفراز الكالسيوم في البول

في الماضي ، أكدت طرق المعالجة على تقليل كمية الكالسيوم في الطعام . النظرة قد تغيرت بالكامل ، بعد معرفة أخطار نقص الكالسيوم في الطعام . فلقد أظهرت الدراسات أن انخفاض كمية الكالسيوم (أقل من 800 ملغم في اليوم) ترتبط بزيادة مخاطر تشكل الحصوات . والتفسير المحتمل لذلك ، هو أن الكالسيوم يرتبط بالأكزلات في الأمعاء ونقص كمية الكالسيوم سيؤدي إلى ازدياد امتصاص الأكزلات من الطعام . التأثير الواقي للكالسيوم الإضافي لوحظ فقط مع الكالسيوم الغذائي (من الطعام وليس من الإضافات الدوائية) ، من المحتمل أن يكون سبب ذلك أن الإضافات الدوائية لا تؤخذ عادة مع الوجبات. وسبب آخر يؤكد أهمية الحصول على كمية كافية من الكالسيوم هي أن المرضى الذين تتشكل لديهم الحصوات يميلون إلى أن تكون كثافة العظم المعدنية أقل من الطبيعي وهم بهذا يكونوا عرضة لمخاطر كسور العظام مع تقدم العمر.

بما أن بيلة الصوديوم (زيادة أيونات الصوديوم في البول) natriuresis تزيد من إفراز الكالسيوم في البول ، فإن جميع مرضى زيادة إفراز الكالسيوم يجب أن يخفضوا كمية الصوديوم في الطعام إلى الغرامين في اليوم ( كما في ارتفاع ضغط الدم ) . في بعض المرضى إنقاص كمية الصوديوم سيخفض إفراز الكالسيوم إلى مستوياته الطّبيعية (أقل من 300 ملغم في الرجال ، أقل من 250 ملغم في النساء ، و 4 ملغم لكل كيلوغرام في الأطفال) . إفراز أكثر من 100 mEq صوديوم في اليوم يشير إلى عدم التقيد بالتعليمات .

معالجة زيادة إفراز الكالسيوم تتطلب في العادة استعمال مدرات البول من نوع الثيازايدز thiazide لتحفز إعادة امتصاص الكالسيوم في الأنبوب الكلوي الأقصى. استجابة المريض يجب أن تراقب بقياس مستوى الكالسيوم في بول 24 ساعة . الاستهلاك المفرط للصوديوم سيخفض أو حتى يلغي فائدة مدرات البول . وسيزيد من خطر نقص مستوى البوتاسيوم في الدم أيضا hypokalemia والذي بدوره يزيد من خطر تشكيل الحصوات عن طريق خفض إفراز السيترات في البول .

ولو أن فرط نشاط الغدد مجاورات الدرقية hyperparathyroidism يعتبر سبب في ارتفاع مستوى الكالسيوم في البول عند نسبة قليلة فقط من المرضى ، فإن اكتشاف ذلك مهم ، لأن الحالة يمكن أن تشفي بالجراحة (أو بالإمكان معالجتها بالأدوية) . الفشل في تشخيص فرط نشاط الغدد مجاورات الدرقية يشكل عامل خطر لحدوث تكلس كلوي (ترسب كلسي كلوي) nephrocalcinosis ، مرض عظمي ، وأعراض غير محددة كالوهن (الإحساس بالضعف) . لهذا السبب ، فإن كل المرضى المصابين بحصوة تحتوي على الكالسيوم يجب أن يتم قياس مستوى الكالسيوم في مصلهم (الدم).

نقص تركيز أملاح السترات في البول hypocitraturia

من أكثر الحالات الشائعة التي تسبب حصوات الكلى والتي تحدث في كل المرضى الذين يصابون بحصوات فوسفات الكالسيوم وفي العديد من المرضى المصابين بحصوات أوكزلات الكالسيوم الغير مترافقة بازدياد الحامضية . إن لم يكون مستوى البوتاسيوم مرتفع في الدم يتم استخدام سترات البوتاسيوم potassium citrate في العلاج . ويتم استخدام قلويات البوتاسيوم بدلا من قلويات الصوديوم ، لأن نقص أو عوز البوتاسيوم يقلل من إفراز السترات وزيادة الصوديوم تزيد من إفراز الكالسيوم . كفاية هذا العلاج يجب أن تراقب في بول 24 ساعة. الجرعة يجب أن تعدل بشكل مستمر للحفاظ على مستوى طبيعي لكثافة الهيدروجين الأيونية pH بين 6.5 و 7.0 وجلب مستوى السترات بحدود المدى الطبيعي .

زيادة إفراز الأوكزلات في البول

طرق علاج زيادة إفراز الأوكزلات تتضمن تقييد كميات الأوكزلات التي يتم الحصول عليها . ونتائج الجهود التي تحد من كمية الأوكزلات من الأطعمة مثل الشوكولاته ، المكسرات ، السبانخ ، التوت ، والبنجر (الشمندر) مخيبة أحيانا حتى مع المرضى الأكثر وعيا . لسوء الحظ ، نعرف القليل فقط حول الأوكزلات من المصادر الغذائية . والعلاج بالبيردوكسين pyridoxine يمكن أن يكون فعال في خفض إفراز الأوكزلات في المرضى المصابين بزيادة إفراز الأوكزلات الأولي ويحتمل أن يكون مفيد في الحالات الأخرى أيضا .

زيادة إفراز حمض اليوريك (حمض البول)

عقار ألوبيورينول allopurinol يمنع تكرار حدوث حصوات أوكزلات الكالسيوم في المرضى المصابين بزيادة إفراز حمض البول ويعتبر العلاج المثالي لكل المرضى المصابين بزيادة إفراز حمض البول ، سواء كانت الحصوات من أوكزلات الكالسيوم ، حمض البول ، أو خليط منهما . تجنب البيورين purine (أساس مجموعة مركبات حمض البول في الجسم) من مصادر غذائية كالسمك ، الطيور ، واللحوم ، خاصة لحم الأعضاء (كبد ، كلى ...) ، ربما يساعد أيضا في خفض إفراز حمض البول .






أدوية الحساسية
العطاس المتكرر والأنف السائل والحكة في العيون وأعراض الحساسية الأخرى يمكن أن تقف عائقا في طريق نشاطك اليومي ولكن مع وجود أدوية الحساسية المتنوعة (هناك أصناف لأتصرف إلا بوصفة طبية وأخرى ممكن الحصول عليها بدون وصفة طبية ) ممكن أن تخفف من أعراض الحساسية والسيطرة عليها.
تذكر دائما قبل الشروع بتناول أدوية الحساسية أن تقرا التعليمات المرفقة ولا تتردد بأعلام الطبيب أو الصيدلي إذا:

أنتَ عِنْدَكَ حالة صحيةُ أخرىُ مثل مرض القلبُ، ضغط دم عالي أو مرض بروستات.
أنتَ تَأْخذُ أكثر من نّوع واحد من الأدوية.
أعراض الحساسية مستمرة حتى في حالة استمرارك بتناول الدواء.
أنتَ مصاب بالربوُ، وتُريدُ أَنْ تتناول دواء آخر.
تُريدُ أَنْ تَعطي الدواء إلى طفل لدية حساسية . لان أدوية الحساسية للأطفال مختلفة عن أدوية الحساسية للبالغين.
إذا كان عمر المريض فوق 60 سنه يجب إخبار الطبيب أو الصيدلي بذلك.

أدوية Antihistamines
هذه الأدوية الأكثر شيوعا لمعالجة أعراض الحساسية وهي تصرف بوصفة طبية أو بدون وصفة طبية OTC

هذه الأدوية تساعد بتخفيف الأعراض الحادة مثل العطاس المتكرر والحكة وسيلان الأنف وهي تؤخذ بشكل يومي في بداية فصل الحساسية (الذي قد يكون في بداية فصل غبار الطلع الذي يثير أعراض الحساسية)

ولان بعض هذه الأدوية تُجفّفُ الأغشية المخاطيةَ، ربما تَعاني من الفمِ الجاف وبعض التأثيرات الجانية الأخرىِ تَتضمّنُ صعوبة التبوّل والإمساك وبعض هذه الأدوية تسبب الخمول.

أدوية decongestants
هذه الأدوية متوفرة سواء بوصفة أو تباع بدون وصفة ومنها حبوب decongestants وبخاخات وقطرات الأنف المخففة لاحتقان الأنف ولكن لها بعض التأثيرات الجانبية التي تتضمن الشعور بالنعاس تسارع النبض لذا إذا كان لديك مرض بالقلب أو مرض السكر أو مشاكل بالضغط اخبر الطبيب أو الصيدلي قبل استعمال هذه الأدوية.

تذكّر إن بخاخات الأنف من أدوية decongestant لاتستعمل لمدة طويلة بدون وصفة طبية لأنها قد تسبب بعض الأعراض الجانبية السيئة.

بخاخات الأنف Corticosteroid
تعطى للمساعدة على تخفيف الاحتقان وانسداد الأنف ومن الأفضل استعمالها قبل أسبوعين من موسم الحساسية لها بعض التأثيرات الجانبية الشائعة وتتضمن العطاس والشعور بالحرقة في الأنف والحنجرة.

(Cromolyn Sodium nasal spray (Nasalcrom
هذا البخاخ من أدوية OTC
التي تباع بدون وصفة وهذا الدواء يمنع الالتهاب الذي يسبب انسداد الأنف ويقلل الأعراض الأخرى مثل سيلان الأنف والحكة والعطاس

قطرات العين
قطرات العين التي توصف للحساسية مثل الحكة واحمرار العين والعيون الدامعة تحتوي علىantihistamines أوdecongestants الذي يقلل الالتهاب.





المضادات الحيوية وسوء استخدامها Misuse of antibiotics


المصدر: مجلة كلينيك

تعددت الآراء حول استخدامات المضادات الحيوية هناك من يؤكد عدم تناولها إلا عند الضرورة وآخرون يتناولونها بشكل عشوائي. ومع هذا وذاك يجب استشارة الطبيب قبل تناولها لأن الاستخدام الأمثل باتباع الإرشادات الطبية السليمة يؤدي إلى نتائج إيجابية وفعالة. أما إذا أسيء استعمالها فإنها تؤدي إلى أضرار بالغة لا يحمد عقباها. عن هذا الموضوع التقت «كلينيك» بالصيدلاني مساعد العطية أمين الجمعية الصيدلية الكويتية للوقوف على خلفية هذه الأمور التي تهم الإنسان شكلا وموضوعا. وفيما يلي نص الحوار:

هل تلعب المضادات الحيوية دورا مهما في علاج العديد من الأمراض؟
نعم تلعب المضادات الحيوية دورا مهما في علاج العديد من الأمراض، وهي سلاح ذو حدين، فإن استخدمت الاستخدام الأمثل باتباع إرشادات الطبيب وتوجيهات الصيدلي كان لها أثر إيجابي وفعال، وإن استخدمت بطريقة عشوائية وأسيء استعمالها فإنها تؤدي إلى أضرار بالغة قد تودي بحياة المريض. وهناك اعتقاد شائع بأن المضادات الحيوية يمكنها شفاء أي التهاب، لذا تجد كثيرا من المرضى يلحون على الطبيب أو الصيدلي في صرف مضاد حيوي لعلاج علتهم ومن ثم يوصف المضاد الحيوي إرضاء لهم بدلا من نصحهم وتوعيتهم بالأخطار التي قد تنجم عن تعاطيه، أو عدم جدواه كأن تكون معاناتهم من التهاب فيروسي، لا تؤثر فيه المضادات كالرشح والأنفلونزا.

كيف يمكن معرفة نوع البكتيريا المسببة للمرض؟
الطبيب المختص هو الذي يملك القدرة على معرفة نوع البكتيريا المسببة للمرض وذلك عن طريق أعراض المرض الظاهرة على المريض (الطريق السريرية) أو من خلال أخذ عينة من الجزء المصاب ومن الدم أو من البول وزراعتها لمعرفة نوع البكتيريا المسببة لهذا المرض (الطرق المخبرية) وبناء على تشخيص المرض يتم صرف الدواء المناسب.

وفي بعض أنواع البكتيريا التي اكتسبت مناعة ضد مضاد حيوي معين لكثرة استعماله يجري فحص المناعة ومدى فعالية المضاد الحيوي ضد هذه البكتيريا، ولهذا الغرض تزرع البكتيريا المأخوذة من المريض في مزرعة خاصة بها أقراص مختلفة الألوان وكل منها مشرب بنوع معين من المضادات وبعد ترك المزرعة لمدة معينة نلاحظ وجود هالة شفافة خالية من البكتيريا حول كل قرص، والمضاد الحيوي الأكثر تأثيرا على البكتيريا هو الذي تتكون حوله الهالة الشفافة الأكثر اتساعا.

ماذا عن أنواع المضادات الحيوية؟
يوجد في العصر الحالي أكثر من مائتي نوع من المضادات الحيوية، ولكل نوع منها أسماء متعددة تختلف باختلاف الشركة المصنعة للدواء ويتم تصنيعها على شكل أقراص أو كبسولات أو حقن وبعضها على هيئة مساحيق أو مراهم جلدية أو كريمات أو نقط للعين أو للأذن إلى غير ذلك من الأشكال. وتختلف أنواع المضادات الحيوية باختلاف مدى تأثيرها على البكتيريا، فمن الأدوية ما يكون فعالا بشكل رئيسي على البكتيريا إيجابية الجرام، ومنها ما يكون فعلا ضد البكتيريا سالبة الجرام، والبعض الآخر فعال ضد النوعين، ومنها ما يقتل البكتيريا ومنها ما يمنع نموها.

كيف يختار الطبيب المضاد الحيوي المناسب للمريض؟
يختار الطبيب المضاد الحيوي المناسب للمريض والجرعة الدوائية اللازمة والشكل الدوائي الملائم بناء على عدة عوامل، منها:

التشخيص السريري والمختبري: وذلك لمعرفة نوع البكتيريا الغازية ومعرفة المضاد الحيوي المناسب.

صفات المضاد الحيوي، يجب معرفة صفات المضاد المختار من حيث:
تركيزه في الجسم لأن المضاد قد يكون فعالا ضد بكتيريا معينة ولكن تركيزه في الجسم لا يصل إلى الحد المطلوب، وبالتالي لا نحصل على النتيجة المرجوة.

طريقة طرحه من الجسم: فمثلا إذا كان الجسم يتخلص من الدواء سريعا فهذا يستدعي إعطاءه على فترات متقاربة.

سمية الدواء وآثاره الجانبية: فينبغي الموازنة بين أضرار الدواء ومنفعته للمريض، فإذا ترجحت المنفعة على الضرر فلا بأس من صرفه للمريض.

كلفة الدواء: بعض المضادات الحيوية ذات تكلفة عالية ولها بدائل أرخص ومساوية لها في التأثير وأحيانا قد تفوقها علاجيا.

عوامل تتعلق بالمريض ومنها:

العمر والجنس والوزن.

حالة أعضاء الجسم خاصة الكلية والكبد.

حالة الجهاز المناعي للمريض وخطر تفاعلات الحساسية الناجمة عن استعمال بعض المضادات الحيوية.

شدة العدوى.

إذا كانت المريضة حاملا أو مرضعا.

إذا كان المريض يعاني من أمراض أخرى أو يتناول أدوية أخرى.

عادة ما يفضل صرف مضاد حيوي واحد للقضاء للقضاء على البكتيريا، وذلك لعدة أسباب منها:

منع مقاومة البكتيريا لأنواع كثيرة من المضادات.

تقليل الآثار الجانبية التي قد تنجم عن استخدام أكثر من نوع من المضادات.

تقليل التكلفة.

وفي حالات معينة يستلزم إعطاء المريض أكثر من مضاد وذلك لأسباب منها:

زيادة فعالية الدواء في القضاء على البكتيريا.

تقليل الآثار الجانبية لبعض أنواع المضادات.

تقليل جرعة الدواء.

حالات الالتهابات الشديدة التي تهدد حياة المريض
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 10:59 am